مقالات

فيلنيوس

 
 
 

شمس خجولة وأزقة في افيائها سكنت ابتسامات وجوه كثيرة، عناق مع الزمن الآتي من تفاصيل الحياة البسيطة، أبواب تروي
لنا حكايات من زاروا تلك البيوت وترسم خطوات من غادروها، هي فيلنوس، مدينة صافية بملامح اَهلها الطيبين، في كل زاوية تختبئ قصيدة، وعلى كل شباك تتسلق دالية لتغازله، كنت أمُر امام البيوت وكأني اعرفها، صور من ذاكرة أشخاص قد لا اعرفهم، لكني اشعر بوجودهم، بأفراحهم وأحزانهم، أراقب أيامهم وأحلامهم

كان الوقت سريعاً والحب كبيراً، فيلنوس تغفو تحت غيمة صغيرة تداعب أشعة شمسها على وقع موسيقى فرح يزورها كل يوم